درس: كيف يعالج الصيدلي داء الحمى (Fever)؟

3 سنوات ago محمد فودة التعليقات على درس: كيف يعالج الصيدلي داء الحمى (Fever)؟ مغلقة

درس: كيف يعالج الصيدلي داء الحمى (Fever)؟ هو احد سلسلة دروس ” كيف تعالج كصيدلي؟! ” و التي كنت قد شرحت مقدمتها و ارفقتُ بها فهرس الدروس التي سأكتبها. انصح بشدة قراءة المقدمة

العناصر و الأهداف:

  • عند الانتهاء من الدرس سيكون بمقدورك التعرف على المرض و طرق علاجه.
  • سيصبح بمقدورك التعرف على الحالات التي تستطيع كصيدلي علاجها و الحالات الأخرى التي تستدعي تحويل المريض الى الطبيب.
  • سيصبح بمقدورك على التفريق و المقارنة و المفاضلة بين العلاجات المتوفرة.
  • تحديدالعلاج الأنسب للمريض.
  • و أخيراً سنطبق مثال على دراسة حالة (Case Study)

طبيعة المرض:

الحمى – السخونة – السخونيه – ارتفاع درجة حرارة الجسم Fever كلها مرادفات لنفس المرض حيث ترتفع درجة الحرارة نتيجةً لميكانيكيات و اسباب مختلفة مثل الاصابة بعدوى جرثومية، عرض لامرض أخرى او حتى كأثر جانبي لدواء مُستخدم، كما أنه قد يعود لأسباب أخرى غير معلومة. و مع ذلك يعتبر الاصابة بعدوى جرثومية هي أكثر الأسباب شيوعاً لارتفاع درجة الحرارة ـ درجة حرارة الجسم طبيعية تتراوح ما بين (٣٦.٤ ـ ٣٧.٤ ).

الأعراض الاكلينيكية:

من المطقي ان أهم أعراض الحمى هي ارتفاع درجة الحرارة، و حينما يتم تحديدها من المهم ان يقوم الصيدلي بالبحث عن الاسباب الحقيقية خلفها. هناك بعض الاعراض التي تصاحب الحمى مثل الصداع، الشعور بالبرد ، خفقان القلب…،الخ

هناك عدة آماكن يمكن استخدامها لقياس درجة الحرارة أهمها الفم ، الاذن ، تحت الابط، و من فتحة الشرج.لكن يجب استخدام مكان واحد لأخذ القرائة خلال فترة المرض وذلك لاختلاف القراءة من مكان لآخر. تعتبر فتحة الشرجية هي المكان الأمثل لأخذ القراءة و مع ذلك معظم المرضى يفضلون الفم لأنه لراحته و أسهل في القياس.

جدول درجة حرارة الجسم
نلاحظ وجود درجة واحدة فهرنهايت فرق بين مقياس الفتحة الشرجية و الفم

 

الحالات المستثنى علاجها (الأعراض المحظور علاجها وأسباب يجب تحويل المريض فيها الى طبيب)

يستطيع الصيدلي علاج معظم حالات الحمى بالأدوية اللاوصفية ماعدا المرضى الذين تتوفر فيهم إحدى حالات الاستبعاد التالية:

لا يستطيع الصيدلي معالجة جميع حالات ارتفاع درجة الحرارة بالأدوية اللاوصفة التي لديه و يجب تحويل المريض على الفور الى طبيب سألخص هذه الحالات كالتالي:

  • المرضى الأكبر من ٦ أشهر مع درجة حرارة شرجية أكثر من ٤٠ سيلسيوس
  • الأطفال الأصغر من ٦ أشهر مع درجة حرارة شرجية ٣٨.٣ سيلسيوس
  • الحرارة التي  مازالت مستمرة مع او بدون علاج منذ ٣ أيام
  • الأطفال الذين لديهم طفح جلدي بقع حمراء.
  • الأطفال الذين يرفضونشرب السوائل
  • الأطفال الذين يشعرون بالنعاس الشديد/ او يعصب ايقاظهم
  • الأطفال الذين يتقيؤن و لا يستطيعون ابقاء السوائل في معدتهم.
  • التعرض الشديد لدرجات الحرارة المرتفعة مثل ضربة الشمس
  • ضيق في التنفس
  • المرضى ضعيفي المناعة
  • المرضى الذين لديهم /كان لديهم داء الصرع.

اذا توفر في المريض فيه آياً من هذه الحالات السابقة يجب تحويله على الفور الى الطبيب.

الخيارات العلاجية المتوفرة:

هناك ٤ أدوية لاوصفية يستطيع الصيدلي وصفها في حالة لم تتوفر فيه اي من الحلات الاستثناء السابقة.

خافضات الحرارة

كيف تعمل خافضات الحرارة؟

تعمل خافضات الحرارة على ميكانيكتان اثنتان :

  1. اولا تقوم بتثبيط صناعة البروستجلاندين (Prostaglandin) , و هو احد المركبات الطبيعية في الجسم و التي تساهم في رفع الحرارة
  2. ثانياً تقوم بخفض الاشارات مبين الأعصاب و الهيبوثلامس .

 الأدوية المتوفرة:

  • أسيتومينوفين  Acetaminophen “البنادول”
  • الايبوبروفين Ibuprofen
  • نوبريكسين Naproxen

البنادول Acetaminophen

يعتبر الاسيتومينوفين الاختيار الاول في علاج الحرارة لمؤمونيته العالية حيث نستطيع علاج الأطفال الاقل من ستة أشهر.

و يتوقع خفض الحرارة في خلال ساعتين من تناول الدواء.

بالنسبة لجرعة الدواء فانها ١٠- ١٥ مجم / كيلوجرام من وزن المريض و كل ٤ الى ٦ ساعات. على أن لا يزيد عن ٥ جراعات في اليوم

الايبوبروفين Ibuprofen

يعالج الايبوبروفين الحرارة للأطفال أكبر من ٦ أشهر ، كما يتوقع ان يتم الخفض آيضاً خلالساعتين من تناوله.

الجرعة هي ١٠ـ ١٥ مجم/كجم  من وزن المريض كل ٦ الى ٨ ساعات، علئ ان لا تزيد عن اربع جرعات في اليوم.

النوبريكسون Naproxen

يندرج النوبريكسون من نفس مجموعة الايبوبروفين الا ان له فروقات تميزه عن غيره.

من أهم الملاحظات عليه هو ان النوبريكسون لا يستخدم مع الأطفال أقل من ١٢ سنة كما ان جرعته الأولى تتراوح ما بين ٢٢٠ الى ٤٤٠ مجم ثم ٢٢٠ مجم كل ٨ – ١٢ ساعة عن الا تتجاوز ٦٦٠ مجم في اليوم.

دراسة حالة (Case Study):

هـ. م. امرأة تبلغ ٣٢ عاماً اتت الى صيدلتك طالبةً النصيحة كيف تعالج ابنتها ذات ٣ أعوام وقد أصابتها حمى. حيث كانت ي الحضانة و قد ابلغوها العاملين في تلك الحاضنة  بان ابنتها قد اصبتها ارتفاع في الحرارة و انها لم تتناو طعام الغداء. لكن ابنتها استمرت باللعب مع باقي الأطفال. وقد ذكر العاملين بالحضانةللام انهم قاموا بقياس درجة حرارة طفلتها و  كانت القراءة 38.5 ، العرض الوحيد لذي يبدو على الطفلة هو سيلان الأنف. انت كصيدلي ماذا ستقترح على الأم؟
* بعد قرائتك للدرس السابق حاول ان تحل هذه الحالة بنفسك وقبل ان تطالع الحل في نهاية الموضوع.

تلميحات للحل :

يجب عليك كصيدلي ان تقوم باستخراج اكبر قدر من المعلومات من الام قبل ان تتفوه باي علاج باستخدام أسئلة مفتوحة النهاية (أي لا تكون اجابتها بنعم او لا) ثم تقوم بتقيم الوضع مثل:

  • من هو هذا المريض ؟ (العمر/ الجنس/ الوزن/ اي حساسية لدواء معين)
  • هل هذه حالة لها علاقة بمرض آخر؟
  • هل هذه الحالة بسبب استخدام دواد معين؟
  • هل قام المريض بتناول اي اعشاب او مستحرات قد يكون لها أثر على الحالة؟
  • هل المريض لديه حساسية من مرض معين؟

حسناً مازالت الأم تنتظر اجابتك….

  • الآن هل تستطيع معالجة هذه الفتاة ام يجب تحويلها للطبيب؟
  • اذا كنت تستطيع ماهو العلاج الانسب و ما الجرعة المقترحة؟
  • ماهي المعلومات و المشورة التي ستقدمها للمريض ؟
  • متى ستطلب من المريض ان يراجعك لتطمئن ان كل شي جرى على ما يرام؟

سأضع الحل في وقت لاحق باذن الله لكن دعني أرى اقتراحاتك كصيدلي لهذه الحالة في التعليقات.

 

يسعدني آن أستمع لاقتراحاتك عبر صفحة التواصل هنــــا

اتبعني عل تويتر Pharmaxp@

إجعل العالم كله يعرف بهذه التدوينة
المشاهدات:19638
إتبعني

محمد فودة

خريج كلية الصيدلة جامعة الملك سعود، حاصل على شهادة دكتور صيدلي من جامعة MCPHS في الولايات المتحدة الأمريكية ويعمل حالياً كأخصائي في الأمن و السلامة الدوائي، هاوي للتقنية, مهتم بكل ما يدور بعالم الصيدلة و الصحة من أخبار و مؤتمرات، يطمح الي رفع راية الصيدلة في العالم الرقمي العربي.
إتبعني